القائمة الرئيسية

الصفحات

فوائد بطاقة الـ PTT وطريقة الحصول عليها للسوريين في تركيا

 
بطاقة الـ “PTT” هي بطاقة تقدم من شركة البريد وشحن الطرود التركية الشهيرة والتي يوجد لها مراكز متعددة في المدن التركية، حيث أن السلطات التركية سمحت مؤخراً للسوريين المقيمين في تركيا تحت الحماية المؤقتة “الكيمليك” بالحصول على هذه البطاقة.

وللحصول عليها كل ما عليك فعله هو التوجه إلى أي مركز بريد “PTT”، وإظهار هؤية الحماية المؤقتة “الكيمليك” الممنوحة من قبل الحكومة التركية أو بطاقة الإقامة السياحية أو إذن العمل أو جواز السفر أو أي إثبات شخصية آخر، كما عليك أيضاً دفع مبلغ 5 ليرات تركية وتقديم عنوانك الصحيح ليصل الكرت إلى عنوانك خلال أيام.

أو بإمكانك القدوم بعد عدة أيام إلى مركز الـ “PTT” الذي قمت بالتسجيل لديه، وسيقوم الموظف في حال كان قد تم الموافقة على طلبك، بتسليمك مغلف وهذا المغلف يحتوي على بطاقة الـ “PTT” الخاصة بك والرقم السري الأولي، ثم سيعمل موظف الـ “PTT” بالربط بين معلوماتك التعريفية وبين رقم البطاقة التي استلمتها.

وعند استخدامك لبطاقة الـ “PTT” الخاصة بك من خلال ماكينات الصراف الآلي التابعة للـ “PTT”، سيطلب منك جهاز الصراف الآلي “لأول مرة فقط” إدخال الرقم السري الأولي المرفق بالمغلف، ومن ثم سيطلب منك القيام بتغيير الرقم السري الآولي، واختيار رقم خاص بك، لتصبح بطاقتك جاهزة للاستعمال الآن.

وعن ميزات بطاقة الـ “PTT” هذه، بداية إن هذه البطاقة تفيد صاحبها بالحفاظ على المال فهي تعتبر بمثابة بطاقة البنك التي يتم إصدارها من أي بنك آخر.
عدا عن ذلك يمكنك من خلال هذه البطاقة أن تدفع جميع الفواتير الخاصة بك مثل الكهرباء والماء والإنترنت والغاز، إضافةً إلى فواتير الهاتف الثابت أو الهاتف المحمول.

وأيضاً يمكن أن تقوم بتحويل الأموال من حسابك في بطاقة الـ “PTT” إلى أي حساب لشخص آخر في أي بنك آخر داخل الأراضي التركية.
كما يمكنك سحب وإيداع نقودك من خلال مكاتب الـ “PTT” المنتشرة في تركيا أو من خلال ماكينات الصراف الآلي، وفي حال كان السحب من خلال ماكينات الصراف الألي التابعة للـ “PTT” فإنه لن يتم خصم أية عمولة، إما إذا كان السحب من ماكية صراف آلي مختلف فعندها سيتم خصم عمولة التحويل.
الجدير بالذكر أن من أهم ميزات هذه البطاقة هي سهولة الحصول عليها، والتواجد الكبير لفروع البريد التركي “PTT” في كل المدن التركية، على عكس البنوك الأخرى والتي يجد بها الأشخاص العرب والسوريين صعوبة لفتح حساب بنكي.
مدونة هادي العبد الله

تعليقات