القائمة الرئيسية

الصفحات

بيان هام من مفوضية اللاجئين في لبنان UNHCR

 
مفوضية اللاجئين في لبنان UNHCR، كتبت "نود أن نوضح بعض المعلومات المضللة وغير الدقيقة الواردة في التقارير التي يتم تداولها، بشأن الاحتجاجات القائمة خارج مكتب المفوضية للاجئين في بيروت"
#لمحة عما يتم تداوله
جمعية "حركة مناهضة العنصرية في لبنان" نشرت بيان "المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين متواطئة في احتجاز اللاجئين وطالبي اللجوء السودانيين في لبنان" وذلك بتاريخ 2019 - 12 - 22
(((( وتضمن البيان
🖋 اتصل موظفو المفوضية بقوى الأمن وقام 30 عنصراً من حرس المبنى بإزالة المعتصمين، عندما كانو يعتصمون بشكل سلمي وبهدف الوصول إلى اذن صاغية لمطالبهم.

🖋 مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين متواطئة في الإعتقالات والترحيلات، تم فض معظم اعتصامات اللاجئين وطالبي اللجوء السودانيين، امام مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين على يد قوى الأمن الداخلي، بناء على طلب موظفي المفوضية للشرطة، حيث كان يتم اعتقال المعتصمين الذين رفضوا المغادرة. وقد كانت المفوضية أقرت بأنها اتصلت بالقوى الأمنية لإخلاء مدخل مقرها في بيروت.

🖋 الانتهاكات ضد اللاجئين وطالبي اللجوء والتي تم توثيقها عام 2019 ليست بأمر جديد. فإلى جانب الاستعانة بالقوى الأمنية، لجأت المفوضية إلى عدد من الأساليب والوسائل المختلفة لفض الاعتصامات وغيرها من الأنشطة الاحتجاجية خلال السنوات الماضية. وتُظهر إفادات تم جمعها في 2015، و2016 و2019 من قبل صحافيين وفريق عمل حركة مناهضة العنصريّة، 

ممارسة العنف بشكل متعمد والاتكال المفرط على الموظفين الأمنيين. فتقوم عناصر قوى الأمن وموظّفي الأمن بالتعدي على المعتصمين ومصادرة وتدمير ملاجئهم المؤقّتة وممتلكاتهم، بما في ذلك حليب الأطفال، من دون أي تدخّل من جهة المفوضيّة.

🖋 وعمدت المفوضيّة إلى قطع المياه عن المعتصمين، ومنعهم من استخدام دورات المياه ومن تركيب الخيم ووضع الفرش، ومنع أولئك الذين تركوا موقع الاعتصام لجلب الطعام من العودة إليه. ولجأت المفوضية مراراً وتكراراً إلى تقديم وعود بدراسة ملفات المعتصمين مقابل صمتهم وتوقيعهم على الالتزام بعدم الاعتصام أمام مبنى المفوضية مرة أخرى. حسب المعلومات المتوفرة لدينا، فعلى الرغم من أن العديد من الممارسات المشار إليها أعلاه، تشكل انتهاكات لحقوق طالبي اللجوء واللاجئين، بما في ذلك حقهم في التظاهر السلمي، لم يتم اتخاذ أي إجراءات لمسائلة ومحاسبة الموظفين المسؤولين عن ذلك.
))) هذا جزء من البيان )

#بتاريخ 2019-12-27، نشرت مفوضية اللاجئين في لبنان، بيان ينفي ما تم تداوله حول قيام أحد الموظفين بالإتصال بالقوى الأمنية، أو تعريض أي لاجئ للاعتقال التعسفي، بقولها "نود أن نوضح بعض المعلومات المضللة وغير الدقيقة الواردة في التقارير التي يتم تداولها، بشأن الاحتجاجات القائمة خارج مكتب المفوضية للاجئين في بيروت"
(((((وأقتبس مما نشرت المفوضية في بيانها

🖋 تفاعلت المفوضية مع المحتجين محترمة حقهم في التظاهر السلمي.
🖋 مع تذكيرهم بواجبهم في ما يتعلق بإحترام القوانين والأنظمة الوطنية
🖋 ولم يلجأ موظفو المفوضية، في أي وقت من الأوقات، إلى ارتكاب أي اساءة لفظية أو جسدية ضد المتظاهرين، كما أنهم لم يطلبوا أو يتسببوا في إلقاء القبض عليهم
🖋 قدم موظفو المفوضية المشورة والنصح إلى المحتجين مزودين اياهم بالمعلومات حول المساعدات والحلول المتاحو.
))))) انتهى الاقتباس)
------
يجب على هيئة رقابية مختصة في الأمم المتحدة، والتي تلتزم في الاشراف على الاتفاقيات والصكوك الدولية، إجراء تحقيق فيما يحصل، حيث يعتبر
#تعريض الأشخاص لتدخل تعسفي في حياتهم، انتهاك لحقوق الانسان.
#محاولة قمع المحتجين السلميين، انتهاك لحقوق الانسان في الحق في حرية التعبير
#الترحيلات تتعارض تماما مع اتفاقية 1951، والمصطلح القانوني حظر الطرد أو الرد إلى بلد يخشى فيه من التعرض للاضطهاد.
#الضغط على اللاجئين الذين يحتجون من صعوبات معيشية، مطالبين بمعيشة أفضل. حيث تم قطع عنهم المساعدات، وتم قطع عنهم المياه، ومنعهم من استخدام دورات المياه، وما إلى ذلك حيث ذكر بالبيان الخاص بحركة مناهضة العنصرية.
ويعتبر ارتكاب أفعال من هذا النوع باستخدام الصفة الوظيفية للمفوضية، اساءة علنية لسمعة المفوضية، وتعريض حياة الأشخاص ملتمسي اللجوء للخطر، وهذا ما يتناقض مع الاتفاقيات والاي تكفلها الأمم المتحدة ووكالاتها، فضلاً عن المنظمات العاملة بهذا الشأن.
مقال كتبته يوضع تفاصيل اضافية
Https://imoh.org/20191226-2
-
على جميع القراء التضامن معنا، مشاركة البوست في صفحتك الشخصية وفي المجموعات
وأكتب تجربتك بايجابية ورأيكحول ما قرأت
---
----- وانا اليوم أوجه النداء، لأن لدينا قلق ما اذا تم اثبات كل هذه التجاوزات بحق لاجئين، وبحق المجتمع المضيف، وبحق القوانين والأنظمة والاتفافيات الدولية التي تنادي بحقوق الإنسان، في وكالة تابعة للأمم المتحدة، فيجب أن تبقى المفوضية نظيفة، ولن نسمح لأي موظف بتشويه سمعة المفوضية، لأن المفوضية تتعامل مع الانسان، وتؤمن له الحماية، وتمنح له فرصة لبدء حياة جديدة
نطلب مؤازرة مناصري حقوق الانسان وناشري مفهوم حقوق الإنسان

قصى دالى
منظمة العفو الدولية
هيومن رايتس ووتش بالعربية
Ruwad Houkouk - رواد الحقوق
CLDH - Lebanese Center for Human Rights
منظمة العفو الدولية- التربية على حقوق الإنسان في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا
مركز الجزيرة للحريات العامة وحقوق الانسان
UN Human Rights in Arabic UN Human Rights MENA
المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا
الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان
لمطالبة المفوضية في اجراء تحقيق حول ما نشرته جمعية حركة مناهضة العنصرية في لبنان
Anti-Racism Movement
برسم
UNHCR Lebanon
مفوضية اللاجئين
الأمم المتحدة
اليونيسف بالعربية - UNICEF in Arabic
بإعلام
DW جعفر توك
فوق السلطة
فرانس 24 / FRANCE 24 Arabic
Al Jazeera Channel - قناة الجزيرة
بي بي سي عربي
بي بي سي العربية
MTV Lebanon
Lebanon 24
----------
رابط بيان جمعية حركة مناهضة العنصرية في لبنان
https://www.armlebanon.org/…/unhcr-complicit-detention-suda…
-----------
رابط بيان المفوضية
https://www.facebook.com/294601200650673/posts/2413289875448451/
---------
Al Jadeed

تعليقات