القائمة الرئيسية

الصفحات

معلومات عن المساعدات الماليّة والغذائية من المفوضية وبرنامج الأغذية العالمي فى لبنان

 
يتم تقديم المساعدة الماليّة في لبنان من قبل المفوضيّة وبرنامج الأغذية العالمي لمساعدة العائلات اللاجئة الأكثر ضعفاً على المستوى الإقتصادي بهدف تلبية احتياجاتهم الأساسيّة. تتلقى العائلات المؤهلة مبلغاً وقدره 260 ألف ليرة لبنانيّة (ما يعادل 173.5 دولاراً) شهريّاً من المفوضيّة، كما تتلقى العائلات المؤهلة للحصول على المساعدة الغذائية مبلغاً وقدره 27 دولاراً للشخص الواحد من قبل برنامج الأغذية العالمي. 

تتلقى مجموعة أخرى من العائلات المؤهلة المبلغ نفسه لكل عائلة بالاضافة الى 27 دولاراً للشخص الواحد مقابل المساعدة الغذائية المقدمة من برنامج الأغذية العالمي. في حين تتلقى عائلات أخر من برنامج الأغذية العالمي مبلغ 27 دولاراً فقط لكل فرد من أفراد العائلة لتغطية الاحتياجات الغذائية. 

هناك منظمات إنسانية آخرى تقدم مساعدات ماليّة، لكن تتعلق هذه المعلومات فقط بالمساعدات المقدمة من المفوضيّة وبرنامج الأغذية العالمي. 

تعمل المفوضيّة وبرنامج الأغذية العالمي معاً لتحديد العائلات الأكثر ضعفاً على المستويين الإقتصادي والإجتماعي ومساعدتهم . وغالباً ما تكون الفئات الأكثر ضعفاً على المستوى الإقتصادي غير قادرة على تغطية الاحتياجات الأساسية للعائلة، مثل الغذاء، الرعاية الصحية، الأدوية والإيجار.

اقرأ ايضا : التعرف علي اللجوء الى كندا عن طريق المفوضية السامية للأمم المتحدة


سيبدأ التغيير في المساعدة في تشرين الثاني 2019. حيث سترسل المفوضيّة وبرنامج الأغذية العالمي الرسائل النصيّة في 10 أيلول للعائلات التي سيتم فصلها عن المساعدة، العائلات التي سيتم إختيارها لتلقي المساعدة وكذلك للعائلات التي ستستمر في تلقي المساعدة.
لم تقلص المفوضيّة وبرنامج الأغذية العالمي العدد الإجمالي للعائلات التي تحصل على المساعدة الماليّة، ولكنها تعطي الأولوية لأولئك الذين يتم تحديدهم في الوقت الحالي باعتبارهم من الفئات الأكثر ضعفاً على المستوى الإقتصادي. في حين سيتم إبلاغ بعض العائلات بأنها لن تتلقى المساعدة الماليّة الشهرية مجدداً، في الوقت عينه، سيتم إختيار عائلات آخرى لتلقي المساعدة؛ وبالتالي، فإن إجمالي عدد العائلات التي تستفيد من المساعدة الماليّة لن يتغير. 

اقرأ ايضا :  تعرف على اخر قرارات الامن العام اللبنانى بخصوص تسوية اوضاع السوريون فى لبنان
يرجى الانتباه بإبقاء المفوضية على علم بأي تغييرات تطرأ على وضعك العائلي واحتياجاتك، بالإضافة إلى التغييرات التي تطرأ على أرقام الاتصال الخاصة بك (الهاتف المحمول، العنوان، البريد الإلكتروني وما إلى ذلك).
لمزيد من المعلومات، برجى الاتصال على الرقم التالي 01594250 كما يمكن للاجئين التوجه إلى مركز الإستقبال التابع للمفوضيّة أو الاتصال بالخطوط الساخنة التابعة للمفوضيّة وطرح أسئلتهم. 

اقرأ ايضا : 
 
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

4 تعليقات
إرسال تعليق
  1. طيب في ناس نفصلت وهية احق مذري وانا شخص منهم دراستكم ع ماذا تعتمد هناك اشخاص يتلقون مساعدة وهم في سوريا يعني تقيمكم يوجد فيه ثغرا

    ردحذف
  2. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف

  3. ‏ترك muhammed تعليقًا جديدًا على الرسالة المعنونة بـ "معلومات عن المساعدات الماليّة والغذائية من المفوضي...":

    انا من خلال وجودي في لبنان بصفة لاجئ ارى ان التقييم فيه ثغرات كثيرة وفيه ضلم فمثلا هناك عائلات تأخذ تغذية و260 وهي ليست بحاجة وهناك عائلات لا تملك لقمة العيش وهي محرومة
    وانا اتصلت بالمفوضية مرارا وقالوا لي التقييم يحدده المقابلة لكن للاسف هناك نساء تسجل ان زوجها مفقود وهو في الواقع يعمل مع عائلته وهناك عائلات لا تذكر اسماء ابنائها الكبار في الملف من اجل الاستفادة من المساعدة وهي تحصل عليها. انا شخصيا اب لاربعة اطفال وهم جميعا في المدرسة ومازلت استقرض المال من هنا وهناك لاطعام اطفالي ودفع اجار المنزل وكل يوم اذهب للبحث عن عمل وكلما اتصل بالمفوضية من اجل مساعدة يأتي الرد لست مخول
    ارى ان الحلول بعد ضياع البلوصلة هي يجب ان توزع المساعدات بالتساوي على جميع اللاجئين فمثلا كل ثلاثة اشهر يتم فصل عائلة واعطاء عائلة اخرى كذلك لا يجوز من يستفيد من 260 ان يحصل على الغذائية وتحويلها لعائلة محرومة اخرى بمعنى من يسفيد من الغذائية يحرم من ال260 وتحويلها لعائلة اكثر ضرر والعكس بالعكس

    ردحذف

  4. ‏ترك muhammed تعليقًا جديدًا على الرسالة المعنونة بـ "معلومات عن المساعدات الماليّة والغذائية من المفوضي...":

    انا من خلال وجودي في لبنان بصفة لاجئ ارى ان التقييم فيه ثغرات كثيرة وفيه ضلم فمثلا هناك عائلات تأخذ تغذية و260 وهي ليست بحاجة وهناك عائلات لا تملك لقمة العيش وهي محرومة
    وانا اتصلت بالمفوضية مرارا وقالوا لي التقييم يحدده المقابلة لكن للاسف هناك نساء تسجل ان زوجها مفقود وهو في الواقع يعمل مع عائلته وهناك عائلات لا تذكر اسماء ابنائها الكبار في الملف من اجل الاستفادة من المساعدة وهي تحصل عليها. انا شخصيا اب لاربعة اطفال وهم جميعا في المدرسة ومازلت استقرض المال من هنا وهناك لاطعام اطفالي ودفع اجار المنزل وكل يوم اذهب للبحث عن عمل وكلما اتصل بالمفوضية من اجل مساعدة يأتي الرد لست مخول
    ارى ان الحلول بعد ضياع البلوصلة هي يجب ان توزع المساعدات بالتساوي على جميع اللاجئين فمثلا كل ثلاثة اشهر يتم فصل عائلة واعطاء عائلة اخرى كذلك لا يجوز من يستفيد من 260 ان يحصل على الغذائية وتحويلها لعائلة محرومة اخرى بمعنى من يسفيد من الغذائية يحرم من ال260 وتحويلها لعائلة اكثر ضرر والعكس بالعكس

    ردحذف

إرسال تعليق